قطاع النشر ضحية جانبية للعقوبات على إيران

قطاع النشر ضحية جانبية للعقوبات على إيران
الأحد 13 فبراير 2022 - 22:40

مع التراجع الواضح في عدد الكتب والمنشورات، يشكل قطاع النشر في إيران ضحية جانبية للعقوبات الأميركية التي انعكست ارتفاعا كبيرا في أسعار الورق المستورد والذي يدفع ثمنه بالعملة الصعبة.

توضح مديرة دار “هوبا” المتخصصة في كتب الأطفال في طهران إميلي عمراي لوكالة فرانس برس أنه “بمجرد إعادة العقوبات الأميركية عام 2018، ارتفع سعر الورق، ما تسبب بأزمة كبيرة في قطاع النشر قد تصبح وجودية”.

ويقول صاحب دار “هوبا” حسين متولي إن “انخفاض قيمة عملتنا مقابل الدولار، وسعر الورق المدفوع بالدولار، والزيادة في كلفة النقل التي تدفع أيضا بالعملات (الأجنبية)، دفعت قطاع النشر إلى حالة ركود”.

في بلد لا يصنع لب الورق محليا، يعتمد سعر الكتب بشكل مباشر على تقلبات سعر صرف الريال الإيراني مقابل الدولار.

ويوضح رئيس دار “أفق” للنشر رضا هاشمي نجاد “إذا بيعت رواية من 200 صفحة مقابل 400 ألف ريال (1,6 دولار) العام الماضي، فإن سعرها اليوم هو مليون ريال (4,1 دولارات)، معظمها مرتبط بكلفة الإنتاج”.

بالإضافة إلى ذلك، يواجه الناشرون صعوبة أخرى: ففي إيران، لم يعد من الممكن تغيير سعر الكتاب بمجرد أن يحدده الناشر قبل طباعته، في حين أن سعر الورق يتقلب بشكل كبير.

ويقول هاشمي نجاد “بين اللحظة التي أستلم فيها المخطوطة، ولحظة طرحها وتحديد سعر الكتاب، يمكن أن أتعرض لخسارة كاملة إذا ارتفع سعر الورقة فجأة. وهذا يحصل لأنني تحت رحمة تقلبات سعر الصرف”.

وقد أدى الانسحاب الأحادي الجانب للولايات المتحدة عام 2018 من الاتفاق الدولي بشأن الملف النووي الإيراني، وما تلاه من إعادة فرض واشنطن لعقوبات ثقيلة على طهران إلى إغراق الاقتصاد الإيراني في ركود عنيف.

ويوضح هاشمي نجاد أن “بيع الكتب أشبه بمعجزة اليوم لأن غالبية الزبائن ينتمون إلى الطبقة الوسطى، ونظرا إلى الوضع الاقتصادي، فإن أولويتهم هي الحصول على السلع الاستهلاكية الأساسية مثل الطعام”.

ويضيف “أتساءل حقا كيف لا يزال الناس يشترون الكتب بهذه الأسعار، هذا مدهش”.

مع استمرار الأزمة في التفاقم، اضطرت دور نشر صغيرة كثيرة إلى التوقف عن العمل.

كذلك تأسف عمراي لـ”استبعاد الكثير من دور النشر المستقلة التي نشرت أعمالا ممتازة، من السوق”.

حتى دور النشر الكبيرة مضطرة للبحث عن سبل للصمود.

ويقول هاشمي نجاد “نتخلى عن الأرباح قدر الإمكان من أجل الحفاظ على قرائنا، ونقلص عدد المطبوعات والصفحات، وننشر الكتب الرقمية لتجنب استخدام الورق والحد من المصاريف”.

لكنه يعتبر أن هذه الاستراتيجية لا يمكن أن تستمر إلا “لعام أو عامين، حتى بالنسبة إلى دور النشر الأكثر صلابة”.

ويحذر هاشمي نجاد من أنه “في غضون أشهر قليلة، عندما ستنفد الكتب المخزنة في المستودعات، سيصدم الزبائن عندما يرون الأسعار الجديدة”.

أما بالنسبة إلى المؤلفين، من المرجح أن يعانوا عواقب هذا الوضع لأنهم يتقاضون إيراداتهم تبعا لعدد الصفحات، سواء كانوا غير معروفين أو مغمورين.

في شارع انقلاب، حيث تتركز المكتبات في طهران، تجد الأستاذة المتقاعدة بهجت مظلومي صعوبة في إيجاد كتب مستعملة.

وتقول الإيرانية الستينية “لم يعد بإمكاني شراء كتاب لنفسي. حتى الباعة المتجولون يبيعون الكتب اليوم بسعر مرتفع للغاية”.

كما يشعر العاملون في القطاع بالقلق على الإيرانيين الشباب، خصوصا في المناطق الريفية أو المحرومة، ممن كانوا يواجهون أصلا صعوبة في الحصول على الكتب.

ويقول هاشمي نجاد إن نقص الكتب وقلة توزيعها، خصوصا في هذه المناطق، قد يساهمان في زيادة “الفروق الاجتماعية بين الأطفال”.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة