تساؤلات على مستقبل وجود فرنسا العسكري في الساحل مع تصاعد المشاعر المناهضة لها

تساؤلات على مستقبل وجود فرنسا العسكري في الساحل مع تصاعد المشاعر المناهضة لها
الاثنين 14 فبراير 2022 - 12:29

في مواجهة تصاعد المشاعر المعادية لفرنسا في منطقة الساحل، من رسائل معادية يبثها المجلس العسكري الحاكم في مالي وتظاهرات صاخبة لعرقلة مرور قوافل لقوة برخان في بوركينا فاسو والنيجر، أصبح التعاون العسكري الفرنسي لمحاربة الجهاديين في منطقة الساحل موضع تساؤل.

والقوة الاستعمارية السابقة متهمة بصنع الحكومات في إفريقيا وإفشالها، وإبقاء البلدان تحت وصايتها الاقتصادية من خلال الفرنك الإفريقي، وبأنها غير فعالة لا بل متواطئة مع الجهاديين الذين يعيثون فسادا في منطقة الساحل.

لكن هذه المشاعر ليست جديدة في مالي وتعود جذورها إلى التاريخ الاستعماري المضطرب، وقد تعززت في الأشهر الأخيرة بعد التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها المجلس العسكري الحاكم في باماكو، لدرجة أنه يتم الآن البحث في سيناريو لانسحاب القوات الفرنسية.

وقال رودريغ كوني الباحث في معهد دراسات الأمن لوكالة فرانس برس “كان هناك دائما شعور ضمني معاد لفرنسا بسبب نوع من التعالي الفرنسي وغطرسة السياسة الفرنسية في إفريقيا التي لم تشهد تغييرا عميقا منذ نهاية الاستعمار”.

من جانبه، كتب الباحث النيجيري رحمن إدريسا أن “فرنسا، بخلاف بريطانيا العظمى، مارست عام 1958، برعاية الجنرال ديغول، سياسة استعمارية جديدة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ودفعت هذه السياسة فرنسا إلى جعل التدخلات العسكرية روتينية في منطقة نفوذها الإفريقية”.

وبالتالي، يعتبر الرأي العام عملية برخان المناهضة للجهاديين أنها تدخل استعماري جديد، حتى لو حاولت فرنسا إشراك الجيوش المحلية في عملياتها القتالية.

وأضاف كوني “ارتكبت أخطاء دبلوماسية، كما كانت الحال عندما منعت فرنسا الجيش المالي من العودة إلى كيدال عام 2013. هذا النوع من الأحداث اعتبر غطرسة وعزز الشعور بالوطنية والاستقلال الذي عاد بسرعة اليوم. والمجلس العسكري الحاكم (في باماكو) يحاول الاستفادة من هذا الشعور”.

وفي النيجر المجاورة، اشتد العداء تجاه قوة برخان الفرنسية في نوفمبر عندما قتل ثلاثة أشخاص في تيرا خلال محاولة لمنع قافلة تابعة للقوة الفرنسية من المرور. وكانت القافلة آتية من بوركينا فاسو حيث كان متظاهرون غاضبون عرقلوا مرورها لأيام.

وأخيرا، أحرقت أعلام فرنسية في تظاهرات مناهضة للسلطة في تشاد “لم يسبق لها مثيل” في هذا البلد، وفقا للباحثة كيلما ماناتوما.

من جانبه، أكد مايكول زودي المسؤول عن القسم النيجري في حركة “تورنون لا باج” التي تطالب خصوصا بمغادرة القوات العسكرية الأجنبية إن “ماضي فرنسا الاستعماري وتدخ لها في سياساتنا الداخلية ومواردنا، بما فيها اليورانيوم الذي تم نهبه، يدفع الشباب إلى التفكير. ليس لدينا عقود مع فرنسا مربحة للطرفين”.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، تنشر رسائل تتهم حتى فرنسا بالتواطؤ مع الجماعات الجهادية.

بالمقابل قال بوبكر ديالو، زعيم رابطة مربي الماشية في منطقة تيلابيري المتضر رة بشدة من الهجمات في النيجر إنه “على الأرض، يثق الناس في (قوة) برخان أكثر مما يثقون بجيوشهم. كل القادة الجهاديين المسجونين أو المقتولين في النيجر تعاملت معهم برخان، فكيف نتحدث عن تواطؤ بين برخان وهؤلاء الإرهابيين؟”.

وإذا كان مستقبل التدخل الفرنسي في مالي يبدو الآن مهددا، فإن إعادة انتشاره في بقية منطقة الساحل تبقى موضع تساؤل.

وقال رئيس هيئة الأركان الفرنسي تييري بوركهارد “يجب أن نتساءل لماذا في ظل العلاقة الجيدة مع القوات المسلحة المالية، لا يفهم الرأي العام سبب وجودنا هناك”.

وبهدف تجن ب سوء فهم جديد، يصر الجيش الفرنسي على أنه هنا “بجانب الدول الإفريقية”.

ويجد الشركاء الآخرون لأفريقيا في المشاعر المناهضة لفرنسا في الساحل فرصة سانحة لهم لتعزيز موقعهم في المنقطة، وفي مقد م هؤلاء روسيا.

وتؤكد مستشاريات غربية أن مدر بين من مجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية يعملون في مالي، وهو ما تنفيه باماكو ولا يمكن التحقق منه بشكل مستقل في الوقت الراهن.

إلا أن هذا التعاون الجديد مرغوب فيه من جانب جزء من السكان، كما يت ضح من الأعلام الروسية التي رفعت خلال تظاهرات جرت في واغادوغو ترحيبا بالانقلاب العسكري.

وقال الحسن سانفو وهو ناشط في المجتمع المدني، إن “بوركينا فاسو تحتاج إلى إقامة شراكات مع قوى أخرى أكثر مصداقية والاعتماد على جيشها للقضاء على الإرهاب”.

وأوضح مايكول زودي أن “الوضع (الأمني) يزداد سوءا. لا يعني ذلك أن الناس يثقون في الروس أكثر. لكن إذا جربت علاجا ولم ينجح، فأنت تشعر بالحاجة إلى تجربة وصفات طبية أخرى”.

وختم رودريغ كوني “نحن نشعر باستياء عميق من النظام الديموقراطي الذي لم ينتج نخبا. هناك رغبة في العودة إلى رجال أقوياء وسلطات قوية، وروسيا لا تكترث كثيرا في هذا المجال”.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة