شكايات تفضح التخطيط لتحريف الطريق الساحلية بسيدي رحال

شكايات تفضح التخطيط لتحريف الطريق الساحلية بسيدي رحال
الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 13:52

ضغوط لإخراج تصميم تهيئة يناسب الشركات العقارية بالمنطقة

 

برشيد: مصطفى عفيف

كشفت مصادر «الأخبار» أن جماعة سيدي رحال الشاطئ بإقليم برشيد، تسابق الزمن منذ أيام من أجل الإسراع في إخراج تصميم التهيئة، بعدما طالب المجلس خلال دورة فبراير، التي عقدت بحر الأسبوع الماضي، مصالح الوكالة الحضرية بالإسراع في إخراج التصميم إلى حيز الوجود، وهو التصميم الذي ظل حبيس رفوف مصالح الوكالة منذ أزيد من سنتين، والذي يشكل فضيحة عقارية من العيار الثقيل، حيث يحمل في طياته محاولة تحريف الطريق الساحلية لسيدي رحال، خصوصا على مستوى تجزئة «بلانكا بيتش»، وهي الفضيحة التي دفعت بعدد من الجهات إلى توجيه شكاية إلى المفتش العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان، من أجل التدخل لوقف الترتيبات القبلية لإعداد التصميم، والتي تنخرط فيها كل من الوكالة الحضرية، وقسم التعمير داخل الجماعة، وبعض المنتخبين الذين يضغطون بقوة من أجل وضع خرائط تعميرية، تتجاوب مع رغباتهم ورغبات الشركات العقارية بالمنطقة.

وهي الشكاية التي وجهت نسخة منها إلى وزير الداخلية، بغية التدخل لوقف تحريف الطريق البحرية الموجودة أمام التجزئة، وهي الطريق التي تربط الدار البيضاء مرورا بطماريس في اتجاه سيدي رحال وفي اتجاه أزمور، ثم الجديدة عبر الساحل، والتحقيق في مجموعة من الاختلالات التي تعرفها التجزئة السكنية التي تحاول عدة جهات تحريف الطريق الساحلية، من أجل تجنب هدم مجموعة من الفيلات الموجودة وسط الطريق البحرية، بحسب الصور الجوية.

كما طالبت الشكايات نفسها بالتحقيق في الطريقة التي أنجزت بها مصلحة الهندسة والمسح الطبوغرافية الجدول التقني (للمساحة وللموقع والمحتويات)، بالرغم من عدم توفر بعض المباني بالتجزئة على رخصة السكن، وهو ما كشف عن كون الفيلات موضوع صكوك رقم 29 / 56 / 57/ 58/ 59 ليست معنية برخصة السكن (NON Réceptionnées)، في وقت تم إخراج نظام الملكية المشتركة إلى حيز الوجود، قبل أن تحصل الفيلات المذكورة على رقم لشهادة الملكية الخاص بكل فيلا، سيما بعدما كشف جدول المساحات المنجز من طرف مصلحة الهندسة، في حيزها وجدولها، أن الفيلات ليست موضوع استقبال السكن، مما يؤكد أن الفيلات بنيت مخالفة لتصميم التهيئة، خاصة البحرية منها.

هذا وكشفت مصادر الجريدة أن من بين الملفات التي طالبت الشكاية وزير الداخلية بالبحث فيها، ملف تماطل جماعة سيدي رحال الشاطئ في تطبيق القوانين الصادرة عن الوزارة الوصية، بشأن مباشرة إجراءات تحفيظ الطرق وشبكات الماء والمجاري، بتجزئة «بلانكا بيتش» بسيدي رحال، رغم أن الأشغال بها قد انتهت في أبريل 2016، ذات الرسم العقاري عدد 53/ 4263، حيث تم استخراج شهادتين لطرق التجزئة المذكورة الأولى بتاريخ 8 دجنبر 2021، والشهادة الثانية بتاريخ  27 يناير 2022، تبينان أن عملية تحفيظ الطرق لم تتم لحدود الساعة.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة
Loading…
Loading the web debug toolbar…
Attempt #