حرب التصريحات تندلع بين حمدي ولد الرشيد و عبد الواحد الفاسي

حرب التصريحات تندلع بين حمدي ولد الرشيد و عبد الواحد الفاسي
الأحد 13 فبراير 2022 - 10:42

زنقة 20 | علي التومي

وجه حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية لحزب الإستقلال جملة من الإنتقادات اللاذعة والقاسية لقيادي حزب الاستقلال السابق عبد الواحد الفاسي.

وعبر كبير استقلالي الصحراء؛ عن بالغ أسفه الشديد وامتعاضه الشديدين، فيما جاء في مضمون تدوينة كتبها عبد الواحد الفاسي على حائطه الخاص؛ حول وفاة عبد الحق حقيق اخيرا؛ وقال ولد الرشيد ان ” التدوينة” لم تحترم حرمة الموتى وتجاوزت كل الخطوط الحمراء.

واشار ولد الرشيد في رد له ناري في صفحتين تحصل Rue20.com الإلكترونية على نسخة منه؛ أن عبد الواحد الفاسي قد أخطأ من جديد العنوان، وذلك يضيف ذات المتحدث بالنظر لفشله في تجرع مرارة هزيمته المدوية بمحطة المؤتمر السادس عشر الأخير، اذ خرج صفر اليدين.

واوضح عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال؛ أن المفرادات والمصطلحات التي إختارها عبد الواحد الفاسي،قد كشفت حقيقة العقد النفسية التي ضاق بها صدر الرجل الذي بات عاجزا عن إخفائها ولدرجة البوح بها بمضمون تعزية دون مراعاة لهيبة الحدث الجلل.

كما إستحضر ولد الرشيد بمعرض رده؛ على ان عبد الواحد الفاسي لطالما أساء للحزب بتهجمه على قيادته أكثر من مرة، في إطار محاولاته عبثا لضرب صفوف الحزب وشق وحدته وهدم قلاعه الحصينة وهو ما فشل به أيضا بدرجة امتياز.

وفي الاخير اختتم كلامه بالقول أنه على عبد الواحد الفاسي أن يدرك الواقع كما هو، وليس بما يحلم به أن يكون، وأن يعرف أن عقارب الزمن أبدا لن تعود للخلف، وأن مكانة أي شخص بقيادة الحزب رهينة بأصوات مناضلوه ومناضلاته.

وليس بالبكائيات على جدران مواقع الخيال الإجتماعي، وأن محطة المؤتمر الثامن عشر باتت على الأبواب ولا يفصلنا عنها سوى بضعة أشهر لتفتح أبواب الترشح من جديد، وعبد الواحد الفاسي مدعو لخوض هذا النزال الإنتخابي للوقوف على مكانته الحقيقية بالحزب، بعيدا عن منطق التعيين او التفويض او التوريث، مشددا أن حزب الاستقلال سيظل وفيا لمبادئه وقيمه ولا صوت يعلو على صوت الديمقراطية وصناديق الاقتراع.

وسبق لعبد الواحد الفاسي ان هاجم العديد من القيادات الحزبية الوازنة لحزب علال الفاسي حيث هاجم الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط ونال منه في كثير من المناسبات خاصة عندما اعلن شباط نيته الإنضمام إلى حلف ولد الرشيد وذلك في المراحل الاولى من زعامة شباط لحزب الميزان.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة