حمد الله يعودُ من جديد لِفضْـح خاليلوزيتش

حمد الله يعودُ من جديد لِفضْـح خاليلوزيتش
الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 09:19

عاد المحترف المغربي عبد الرزاق حمد الله، صباح يومه الأحد، للحديث عن موضوع استبعاده من المنتخب الوطني، حيث أكد أن آخر اتصال جمعه بمصطفى حجي كان في سنة 2019.

ونشر حمد الله عبر خاصية “السطوري” على حسابه في الـ”انستغرام”، توضيحا جديدا أكّــد من خلاله أن مصطفى حجي اتصل به سنة 2019، وكان ذلك في إطار شخصي، حيث قدم له مساعد مدرب المنتخب الوطني بعض النصائح الفنية.

وأضاف مُـهاجم اتحاد جدة السعودي: “حجي وفي اتصاله فسر لي عدم استدعائي آنذاك (2019) وليس لاستدعائي. أما بخصوص أنني استقبلت منه أو من المدرب أو من المنتخب دعوة و رفضتها، أو أنني طلبت ضمانات للعب أساسيا كما جاء على لسان المدرب، فهذا شيء عار من الصحة”.

وتابع حمد الله حديثه: “ختاما، أتمنى التوفيق لمُنتخبنا الوطني في جميع الاستحقاقات، ولن أتردد أبدا و بلا شرط في تلبية الدعوة للمُـساهمة في إسعاد الشعب المغربي، لأن ذلك واجب وشرف لأي لاعب، والسلام عليكم ورحمة الله”.

وقد وضع مدرب المتتخب الوطني المغربي وحيد خليلوزيتش نفسَه في موقف مُحرج للغاية، وذلك بعد خروج مفاجئ و غير متوقع من الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم نادي الاتحاد السعودي.

وحيد الذي قال في آخر ندوة صحفية له عقب الإقصاء المرير من كأس افريقيا: “إنه اتصل بحمد الله وطلب منه اللحاق بمعسكر الأسود للذهاب الى الكاميرون، غير ان حمد الله ابتـزّه بأن اشترط اللعب كأساسي”، (وحيد) وجد نفسه اليوم في موقف لا يُحسد عليه، حيث نفى حمد الله وجود أي اتصال بينه و بين المدرب وحيد.

وقال حمد الله في “ستوري” على صفحته بانستغرام:”هذا كله كذب و أريد نفيه بشكل بات وهو غير صحيح أبدا”، مضيفا؛” أؤكد أنه لم يكن هناك أي اتصال بيني وبين المدرب أو أحد من طاقمه، طيلة مدة اشرافه على تدريب المنتخب”، متمنيا ” التوفيق لأسود الأطلس في الاستحقاقات القادمة”.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة