“كارِهُ الأجانب”.. فوكس يدعو للتشديدِ في منحِ الجنسية الإسبانية والتأشيرات لمهاجرين من بينهم المغاربة

“كارِهُ الأجانب”.. فوكس يدعو للتشديدِ في منحِ الجنسية الإسبانية والتأشيرات لمهاجرين من بينهم المغاربة
الاثنين 5 ديسمبر 2022 - 07:39

كشف موقع “إل دياريو” الإسباني، أن حزب فوكس اليميني المتطرف، يعمل على تقديم مقترح بشأن وضع قانون لتشديد شروط الحصول على الجنسية الإسبانية، بالرغم من عدم وجود تأييد برلماني لهذا المُقترح.

ووفق المصدر ذاته، فإن فوكس يطمح في تعديل القانون المدني، من خلال تمديد الموعد النهائي للحصول على الجنسية الإسبانية، وزيادة مدة شرط الإقامة القانونية والمستمرة من 10 سنوات إلى 15 سنة.

ويعتزم الحزب المذكور فرض مجموعة من الشروط الجديدة أيضا، كأن يُثبت المتقدون بطلب الحصول على الجنسية، أمورا مثل اعتماد “حسن السلوك المدني” و”درجة كافية من الاندماج في المجتمع الإسباني” أو “أن تكون حاصلة على شهادة باللغة الرسمية”، مما يثبت معرفة كافية باللغة الإسبانية.

مسألة أخرى طرحها حزب فوكس، وصفها الموقع الإسباني بـ “ابتزاز البلدان المجاورة”، حيث أفاد أن الجلسة العامة للبرلمان قد ناقشت مبادرة أخرى للحزب، تدعو إلى كره الأجانب، وذلك عبر اقتراح يدعو لتعليق إصدار أو منح تأشيرات الدخول إلى أوروبا، لجميع مواطني الدول التي تنطلق منها موجات الهجرة غير الشرعية.

ولفت “إل دياريو”، إلى أن “من بين المواطنين المتضررين من هذا المقترح، هناك البلدان المجاورة كالمغرب والجزائر وتونس وموريتانيا، وهو ما يشير إليه فوكس دائما في مبادرته، حيث يتشبث دوما بموقفه”ما دامت هذه البلدان لا تقبل بعودة جميع المهاجرين غير الشرعيين الذين تريد إسبانيا إعادتهم”.

تجدر الإشارة إلى أن حزب فوكس اليميني المتطرف، يواصل حملاته العدائية تجاه الأجانب، وتجاه المملكة المغربية كذلك، حيث لا يدع الفرصة تمر إلا وألقى بسهام الاتهام نحو المغرب.

وتتنوع أساليبه وطرقه في الهجوم، فمرة يتهم المملكة في قضايا الهجرة المتوسطية، أو في مسائل التعاون الثنائي بين الرباط ومدريد، ومرة يُندد  بمزرعة الأسماك التي أقامها المغرب أخيرا، هذا دون إغفال بلاغاته العنصرية المتكررة تجاه الأجانب المقيمين بإسبانيا بصفة عامة، وتجاه الجالية المغاربة على وجه الخصوص.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة