"فيديو بيع دجاج ميت" يثير مخاوف المستهلكين.. ومهنيون يطالبون بفتح تحقيق‎‎

صورة: أرشيف

الثلاثاء 24 يناير 2023 - 15:00

تم تداول مقطع فيديو على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي يتضمن حديثا عن بيع الدجاج الميت، ليتم تقديمه في محلات الأكلات السريعة بالدار البيضاء.

وخلف الفيديو المتداول موجة استنكار واسعة، على اعتبار أنه يحيل على كون بعض باعة الدواجن يقدمون على بيع الدجاج الميت لأصحاب المطاعم ومحلات الأكلات السريعة، ما قد يتسبب في أضرار صحية للمستهلك.

ورغم كون الفيديو لا يحمل أي دليل أو إشارة إلى صاحبه حتى تتسنى معرفة مدى صحته، إلا أن هذه الواقعة تلزم المصالح المختصة بفتح تحقيق قضائي للوصول إلى الجهة التي تقف وراء الأمر، وطمأنة الرأي العام، خاصة أن الموضوع يتعلق بصحة المواطن ويدخل ضمن الأمن الصحي للمغاربة.

وأكد المصطفى المنتصر، رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن، أن مثل هذا السلوك “يمس بصورة القطاع ويضر بمصالح المنتجين، وبالتالي بات من الواجب فتح تحقيق في الموضوع من قبل الجهات المسؤولة للوقوف على حقيقة الفيديو، والضرب بيد من حديد على المتلاعبين سواء بصحة المواطنين أو بمصالح المهنيين وبسمعة البلد”.

وأورد المنتصر، ضمن تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، تعليقا على الفيديو وصحة ما تضمنه من إقدام على بيع الدجاج الميت: “لا يمكن تأكيد صحة ما جاء في المقطع المصور المذكور، الذي يصور مساومة لشراء دجاج ميت لفائدة من ادعى أنه صاحب محل للوجبات الخفيفة، فربما تكون تمثيلية القصد منها إشعال مواقع التواصل الاجتماعي، التي بالمناسبة لا تعتبر بأي شكل من الأشكال مصدرا موثوقا للمعلومة، بل الغرض منها حصد الإعجابات؛ وقد يكون الغرض من ورائها الإضرار بمصالح جهة ما، خصوصا أن الإشارة تمت إلى أصحاب محلات الأكلات الخفيفة”.

ورغم ذلك يؤكد رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن أنه “لا يمكن نفي ما ورد في الفيديو من سلوك مشين وجريمة في حق المستهلك إن كان صحيحاً، لأن مثله كثير”، وزاد: “تابعنا أخبارا عن بيع وتوزيع لحوم فاسدة ولحوم الحمير والكلاب، إلى غير ذلك من جرائم وقضايا عرضت أمام المحاكم وعوقب مرتكبوها”.

وشدد ممثل الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن (APV) على أن مجال اشتغال الأخيرة “ينتهي بتسليم الدجاج والديك الرومي حيا داخل ضيعات التربية، إما إلى المجازر العصرية المعتمدة للدواجن، التي تخضع لمراقبة صارمة من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أو إلى تجار الدواجن بالجملة الذين يتولون توزيعها على محلات بيع الدجاج الحي (الرياشات)، التي تعرض بدورها الدجاج حيا قبل ذبحه وإعداده”.

كما أوضح المتحدث ذاته أن عملية البيع بالضيعات “تخضع لمراقبة بيطرية صارمة، بما يفرضه القانون الصحي رقم 99-49، في حين أن عملية تسويق الدواجن سواء بأسواق الجملة أو محلات البيع بالتقسيط أو عن طريق المجازر العصرية المعتمدة للدواجن تعد خارج نطاق اشتغال المربين ومسؤولياتهم”.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة
Loading…
Loading the web debug toolbar…
Attempt #