منتدى كفاءات إقليم تاونات يطرح مشاكل قطاع التعليم العالي  

منتدى كفاءات إقليم تاونات يطرح مشاكل قطاع التعليم العالي  
الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 09:13

 عقد وفد يمثل “منتدى كفاءات إقليم تاونات”، لقاءا مع عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار يوم الاربعاء ،خصص لطرح بعض الملفات والمشاكل التي يعاني منها إقليم تاونات في قطاع التعليم العالي

وحسب بلغ صحفي في الموضوع ،  “شدد باقي أعضاء الوفد خلال هذا الاجتماع على أهمية خلق مركب جامعي يضم جناحا خاصا بالإستقطاب المفتوح، وجناحا ذات الإستقطاب المحدود، مبرزين المساهمة الكبيرة لهذا المركب الجامعي الذي تنتظره الساكنة منذ سنوات في تنمية الإقليم والتخفيف على الضغط الممارس على جامعة فاس.

    وفي هذا الصدد، دعا أعضاء المنتدى إلى إحداث تخصصات جامعية تتماشى مع خصوصيات ومؤهلات الإقليم، لاسيما تلك القادرة على الاستجابة لحاجيات المقاولة وإدماج الشباب في سوق الشغل المحلي والوطني.

    وحسب نفس مصدر،طالب وفد المنتدى من وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بدراسة إمكانية إيجاد بدائل تمكن من الزيادة في عدد الطلبة الممنوحين على مستوى إقليم تاونات الذي يعيش الهشاشة والفقر من 68 إلى 90 في المائة عبر مساهمة باقي المتدخلين والشركاء في تمويل المنح الجامعية، على رأسهم مجالس الجهات وباقي الجماعات الترابية.

    وبخصوص قطاع النباتات الطبية والعطرية  التي يشتهر به إقليم تاونات شدد أعضاء المنتدى أن هذا القطاع يشكل أهمية بالغة بالمغرب الذي أصبح يحتل المرتبة الثانية بعد تركيا من حيث عدد النباتات الطبية والعطرية التي يزخر بها. وفي هذا الصدد طالب المنتدى من الوزير بإيفاد لجنة مركزية للوقوف على الخصاص الذي تعرفه هذه الوكالة على جميع المستويات علما أن لها أدوار مهمة لا من حيث المساهمة في الإنتاج العلمي وتثمينه من خلال أبحاث علمية موجهة حول النباتات ذات الاستعمالات المختلفة،ولا من حيث المساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني من خلال تقديم مجموعة من الخدمات، فضلا عن المساهمة في تنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من خلال تقديم التكوينات في مجالات اهتمام متنوعة.

     من جهته عبر عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي و الابتكار

عن مد يده المفتوحة للتعاون مع المنتدى لأجل مصلحة ابناء إقليم تاونات ملمحا لمعرفته بكل الإكراهات على اعتبار انتمائه لاقليم مشابه لحال اقليم تاونات.

   وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار،أن الوزارة تنكب حاليا على إعداد دراسة معمقة تهدف إلى وضع مخطط مديري،سيشكل إطارا مرجعيا لملاءمة الخريطة الجامعية وترشيدها بما يتماشى ورهانات الجهوية المتقدمة.

     وأضاف أن المخطط يروم استباق التحولات الهيكلية والاستعداد الأمثل لها عبر حلول مبتكرة في مجال إعداد الرأسمال البشري للمملكة، تستجيب للأولويات الوطنية وتساهم في تعبئة وتثمين الطاقات الواعدة، مشيرا إلى أنه سيمكن من وضع المعايير التي على أساسها يتم تحديد نوعية المؤسسات التي يجب إحداثها وطبيعة مسالك التكوين التي يستوجب فتحها بكل جهة وبكل إقليم، أخذا بعين الاعتبار الخصوصيات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للمجالات الترابية.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة