قضية وزير العدل البلجيكي: الشكوك تحوم حول شخص يلقب بـ”قاطع الأصابع”

قضية وزير العدل البلجيكي: الشكوك تحوم حول شخص يلقب بـ”قاطع الأصابع”
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 - 21:45

من هو أحد أباطرة المخدرات الذي يشعر بأنه “محاصر” بما يكفي لدرجة أنه يفكر في إختطاف وزير العدل الفيدرالي فنسنت فان كويكنبورن (Open Vld) ، والذي وضع تحت إجراءات أمنية مشددة بعد تهديدات خطيرة؟.

 

حتى الآن، يحرص المشتبه بهم الأربعة الذين تم اعتقالهم في هولندا على عدم البوح بذلك. لكن شخص واحد فقط على وجه الخصوص يثير شكوك السلطات.

 

أُدين هذا الشخص في عام 2020 بسبب إرتكابه جرائم خطف وإحتجاز رهائن. ويُطلق عليه أيضًا اسم “قاطع الإصبع” لأنه قطع أصابع أحد الأشخاص بالمقص”.

 

بهذه الكلمات أعلن فينسنت فان كويكنبورن في مايو 2021 أن الشخص الذي يرمز إليه بحرفي “F.B” تم إضافته تحت رقم (36) إلى قائمة المطلوبين في بلجيكا. واليوم جددت عناصر إضافية اهتمام السلطات به وتحديداً في قضية محاولة إختطاف وزير العدل.

أُطلق عليه لقب “قاطع الأصابع” بعد قضية تسوية الحسابات التي حدثت في عام 2010 ، عندما كان الشخص والمنحدر من إقليم ليمبورغ الهولندي معروف للسلطات بارتكاب أعمال سطو مسلح.

 

في أغسطس 2010 ، تم جر رجل هولندي كان يمشي مع كلبه في بلدية “أوفربيلت” إلى سيارة. حين قاده رجلان يرتديان أقنعة كرنفال إلى غابة في بلدة بيرجيك الهولندية القريبة ، حيث قاما بضربه.

 

وبحسب تقرير صحيفة “7sur7″، جلس فوقه أحد الشخصين وقطع إصبعه الأيسر بمقص تقليم. عمل أقل ما يوصف بأنه انتقامي.

 

وتقول الصحيفة أن نفس الضحية ذكر إسم F.B في قضية مخدرات أخرى، ولكن اذا كان قد تم تبرئة الأخير من هذه القضية ، إلا أنه قد ظهر بعد ذلك في عدة قضايا أخرى تتعلق بالاتجار الدولي للمخدرات.

هوية مزورة

بعد الفرار إلى سويسرا بهوية مزورة ، تم القبض على F.B في فبراير الماضي من قبل فريق FAST (فريق بلجيكي متخصص للبحث عن الهاربين).

 

ومن ذلك الحين ، تم إيداع F.B في السجن بموجب قرار القاضي بمحكمة الإستئناف التي تقدمت إليها بلجيكا بطلب تسليمه ولكن دون جدوى.

 

ووفقاً لمصادر مطلعة فإن F.B كان يحاول “التفاوض” أيضاً مع العدالة البلجيكية بشأن تسليمه ومصير رفيقه الهولندي ، الموجود أيضًا خلف القضبان في سويسرا بتهمة غسل الأموال. بيد أن هذه المهمة تبدو غير مجدية لـ F.B، وسيجد صعوبة في قبولها.

يشار بالذكر إلى انه سبق أن جرّ الوزير فان كويكنبورن المدعو F.B إلى المحكمة بتهمة التشهير والافتراء بسبب تصريحاته. إلا ان القضية أغلقت دون اتخاذ مزيد من الإجراءات في يوليو 2021.

 

وأشارت “7sur7″، إلى أن F.B لديه العديد من الاتصالات في هولندا. على سبيل المثال ، صلة ببارون المخدرات الهولندي “Bolle Jos” ، الذي يُزعم أنه مسؤول عن شحنات المخدرات الكبيرة عبر ميناء أنتويرب. بإختصار ، هناك الكثير من العناصر التي يمكن أن تفسر سبب إستهدافه للوزير.

 

وإلى جانب FB ، قد يعتبر عدد من المشتبه بهم من دبي والمغرب فينسنت فان كويكنبورن هدفًا لهم.

ومن بين هؤلاء شخص يدعى “نور الدين الحجيوي” والمحكوم عليه في بلجيكا بالسجن 40 شهراً بتهمة تهريب المخدرات. ومع ذلك فر الرجل إلى دبي هرباً من العدالة.

 

وحتى الآن ، رفضت محكمة في الإمارات العربية المتحدة جميع طلبات تسليمه إلى بلجيكا.

 

وكان محمد رضا ، الذي سُجن في المغرب عدة أسابيع ، موضع إشتباه هو الآخر. لكنه ليس من عيار F.B، أو نور الدين الحجيوي.

ولكن يقال ان “رضا” وفقًا للمدعي العام الفيدرالي، هو مصدر “إلهاء لا أكثر ولا أقل” عن طريق إلقاء القنابل اليدوية في حالة وقوع مشاكل تتعلق تهريب المخدرات.

 

بناء عليه فإن المدعو “رضا” يعتبر خارج دائرة الضوء فيما يتعلق بالمجرمين الكبار الذين قد يجعلون من وزير العدل هدفاً لهم.

اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة
Loading…
Loading the web debug toolbar…
Attempt #