هذا أول تعليق من والد الطالب إبراهيم سعدون بعد الإفراج عنه بوساطة سعودية

هذا أول تعليق من والد الطالب إبراهيم سعدون بعد الإفراج عنه بوساطة سعودية
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
في أول تعليق من الطاهر سعدون، بعد إفراج روسيا، عن ابنه إبراهيم سعدون، أمس بعد وساطة روسية، توجه بالشكر للملك محمد السادس، وعاهل السعودية الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان. وقال الطاهر سعدون في تصريحات صحفية، أن السلطات المغربية كانت تعمل بجد وكخلية نحل وفي وقت وجيز، من أجل الإفراج عن ابنه، مضيفا أن ذلك لم يكن سهلا، وتوج هذا العمل بتدخل المملكة السعودية. وتوجه والد الطالب إبراهيم سعدون، بالشكر إلى كل من الملك محمد السادس، والعاهل السعودي الملك سلمان، وولي عهده محمد بن سلمان، مضيفا أنه مطمئن على ابنه الآن لأنه في بلده الثاني السعودية. وأفرجت روسيا، أمس الأربعاء، عن الطالب المغربي إبراهيم سعدون، إلى جانب 9 معتقلين آخرين كانت قد أسرتهم قوات انفصالية موالية لروسيا في مناطق الشرق الأوكراني خلال الحرب الدائرة هناك، وذلك بعد وساطة سعودية قادها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وأعلنت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الأربعاء، عن نجاح مبادرة ولي العهد السعودي بالإفراج عن 10 أسرى من مواطني المغرب والولايات المتحدة وبريطانيا والسويد وكرواتيا. وقالت الخارجية في بلاغ لها، إنه "انطلاقاً من اهتمامات الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، واستمراراً لجهود سموه في تبني المبادرات الإنسانية تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية، وبفضل المساعي المستمرة لسموه مع الدول ذات العلاقة، تم بتوفيق الله نجاح وساطة سموه بالإفراج عن 10 أسرى من مواطني المملكة المغربية، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، ومملكة السويد، وجمهورية كرواتيا، حيث يأتي الإفراج عنهم في إطار عملية تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا". وبحسب المصدر ذاته، فقد قامت الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية باستلام الطالب المغربي إلى جانب المعتقلين التسعة الآخرين، ونقلهم من روسيا إلى السعودية، والعمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم. وأعربت وزارة الخارجية عن "شكر وتقدير حكومة المملكة العربية السعودية لكل من حكومة روسيا الاتحادية وحكومة أوكرانيا على تعاونهما واستجابتهما للجهود التي بذلها ولي العهد للإفراج عن الأسرى". وكانت قوات انفصاليي "دونيتسك" قد اعتقلت إبراهيم سعدون شهر مارس الماضي، في بلدة "فولنفاخا" الواقعة بين مدينتي ماريوبول ودونيتسك، قبل أن تصدر محكمة دونيتسك في 9 يونيو المنصرم، حكما بالإعدام بحقه، بتهمة "المشاركة في الأعمال العدائية كجزء من التشكيلات المسلحة الأوكرانية كمرتزقة". وأول أمس الإثنين، أعلنت المحكمة العليا لما يُسمى بـ"جمهورية دونيتسك الشعبية" الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا، عن تجديد المهلة المحددة لتقديم استئناف بالنقض بحق حكم الإعدام الصادر ضد الطالب المغربي إبراهيم سعدون. يُشار إلى أن دفاع الطالب المغربي إبراهيم سعدون كان قد قرر الطعن بالاستئناف في حكم الإعدام من أجل تخفيف العقوبة، فيما أوضحت وكالة "تاس" الروسية، في وقت سابق، أن الفحص الطبي الذي خضع له سعدون كشف أنه يعاني من اضطرابات نفسية. وفي سياق متصل، وجه الطاهر سعدون والد الطالب المغربي إبراهيم سعدون، في وقت سابق، رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طالبا منه التدخل لإنقاذ ابنه. وسبق أن أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، عن بذل مساعيه لحماية الطالب المغربي إبراهيم سعدون من خطر عقوبة الإعدام، وقرر التواصل بالمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا من أجل التدخل.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة