أساتذة وأجراء مدرسة وجدة الليبية بالرباط يستنكرون حرمانهم من تعويضاتهم منذ 9 أشهر

أساتذة وأجراء مدرسة وجدة الليبية بالرباط يستنكرون حرمانهم من تعويضاتهم منذ 9 أشهر
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
يعيش أساتذة وأجراء مدرسة وجدة الليبية المتواجدة بالرباط، حالة من الاحتقان والضغوطات النفسية جراء عدم صرف أجورهم المتأخرة لأزيد من تسع أشهر مند سنة 2019، في غياب لأبسط الحقوق المنصوص عليها في مدونة الشغل بما فيها عدم التصريح بهم في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وأقدم المتضررون على تنظيم إضراب مفتوح عن العمل خلال شهر مارس الماضي، والذي تم تعليقه بعدما تلقوا وعودا من إدارة المؤسسة ومن الملحق الثقافي للسفارة الليبية بالرباط من أجل حل مشاكلهم وتأدية أجورهم المتراكمة، قبل أن يتضح أن هذه الوعود لم تنفذ ولم تكن إلا مناورة لربح مزيد من الوقت إلى حين انتهاء الموسم الدراسي، حيث أقدمت الإدارة على توزيع مطبوعات على جميع الأجراء لوقف علاقة الشغل التي تربطهم بها. في سياق متصل، لجأت النقابة إلى التواصل مع وزارة الشغل  عن طريق مراسلة لوزارة الخارجية قصد استدعاء الملحق الثقافي للسفارة الليبية بالرباط، وذلك لمناقشة الأمر والوصول إلى حل ملموس غير أنه رفض الامتثال وقضل عدم الحضور للموعد المحدد والمتكرر مع مفتشة الشغل. ومع بداية الموسم الدراسي الجديد لسنة 2022-2023، تواصلت الإدارة مع جميع أعضاء هيئة التدريس قصد مناقشة وضعيتهم من خلال وعود منها بتسوية أوضاعهم والاعتراف بمستحقاتهم المتأخرة عن طريق إلتزام مختوم من السفارة الليبية بالرباط باسم كل مدرس إلى حين الحصول على مبالغ مالية من الدولية الليبية، بما في ذلك الزيادة في المرتبات، مع نفي الاعتراف بالضمان الاجتماعي. وحسب بلاغ لمستخدمي ومستخدمات المدرسة، فقد تبين فيما بعد أن الوعود المقدمة كانت مقابل إبرام عقد عمل جديد تنتهي صلاحيته مع نهاية الموسم الدراسي الجديد، واستبعاد الحصول على مرتب العطلة الصيفية والعطل الشهرية طيلة فترة السنة الدراسية، علما أنه تم طرد بعض الأساتدة في وقت سابق دون مراعاة مستحقاتهم القانونية. في سياق متصل، أكد مصدر لجريدة "العمق" أن إدارة المؤسسة اجتمعت، صباح اليوم، بأساتذة وأطر وموظفي المدرسة، وقدمت لهم وعدا بأداء تعويضاتهم المستحقة عن الأشهر الماضية في الأيام القليلة المقبلة، بعد التونصل بها من طرف أحد الأبناك بليبيا. يشار إلى أن مدرسة وجدة الليبية المتواجدة بقلب العاصمة الرباط ويالضبط بشارع فرنسا بحي أكدال، تشغل أزيد من 20 أجير وأجيرة وأربع إداريين وتقسم فترة المدرسة إلى ثلاث مراحل وهي المرحلة الأساسيّة، والمرحلة الإعداديّة، والمرحلة الثانويّة، كما أنها تابعة للسفارة الليبية بالرباط، بحيث تُعد هذه السفارة بعثة ثنائية في الرباط وتقوم بإقامة مصلحة الليبيين في المغرب.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة