رفاق الإدريسي غاضبون من توقيف أجرة نقابي ببني ملال بدافع "انتقامي"

رفاق الإدريسي غاضبون من توقيف أجرة نقابي ببني ملال بدافع
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
نددت الجامعة الوطنية للتعليم FNE بجهة بني ملال خنيفرة بالتوقيف المؤقت للكاتب الجهوي اسماعيل أمرار مع وقف راتبه، معتبرة ذلك قرارا مبيتا للانتقام منه واعتداء صارخا على الحقوق والحريات النقابية. وقالت النقابة في بيان توصلت جريدة "العمق" بنسخة منه إن ذلك جاء "بعد سلسلة من الشكايات الكيدية التي تقدم بها مدير أكاديمية بني ملال ضد أمرار بهدف الانتقام من جامعتنا التي لم تتوان أبدا في فضح ما سموه بالفساد والفشل الذريع في تدبير شؤون القطاع التعليمي بالجهة". وأوضح البيان أن هذا القرار جاء بعد أن قررت محكمة النقض إعادة الحكم بعد الطعن في الشهود وبالتالي سقوط الأحكام الجائرة التي صدرت في حق الكاتب الجهوي للجامعة، في حين أن الفصل 73 من قانون الوظيفة العمومية الذي تم اللجوء إليه لإصدار هذا القرار ينص ينص بشكل صريح لا يقبل أي تأويل أن التوقيف يجب أن يكون "حالا"، في حين أن محاكمته مر عليها أكثر من سنتين. وقالت إن القرار متسم بالشطط في استعمال السلطة وبنية مبيتة في الانتقام، فـ"أمرار" لم يسجل عليه إخلال بالتزاماته المهنية ولا هو ارتكب جنحة ماسة بالحق العام حسب منطوق الفصل ذاته. وفي الوقت الذي أعلنت الجامعة إدانتها لهذا القرار الذي وصفته بالجائر والتعسفي والمنافي لمقتضيات الفصل 73 من قانون الوظيفة العمومية والتحقيري لقرار محكمة النقض القاضي بإعادة الحكم، طالبت وزير التربية الوطنية بإلغائه فورا والتسريع بفتح ملفات "الفساد" التي فضحتها الجامعة ومحاسبة المسؤول عنها في الأكاديمية. وختمت النقابة بيانها بنجديد التأكيد تأكيدنا على أن كل ما حيك ضد إسماعيل أمرار ما هو إلا محاولات بئيسة وفاشلة لا محالة، بهدف الانتقام من مناضليها وعلى رأسهم كاتبها الجهوي، للنيل من مصداقية الجامعة وثنيها عن النضال ضد كل أشكال الفساد وفضح المفسدين مهما كان مركزهم. وأضافت أن هذه المسرحية "الهزلية الفاشلة" لن تزيد مناضلي الجامعة الأشاوس إلا تشبتا واعتزازا بكاتبها الجهوي إسماعيل أمرار، وإصرار على مواصلة النضال والكفاح حتى إسقاط كل رموز الفساد ومن يدور في فلكهم، وفق تعبير البيان.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة