فيلم"فاطمة.. السلطانة التي لا تنسى" يشارك في مهرجان طنجة

فيلم
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
يشارك الفيلم الروائي الطويل "فاطمة.. السلطانة التي لا تنسى" للمخرج محمد عبد الرحمان التازي في المسابقة الرسمية للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة الذي سينظم في الفترة ما بين 16 و 24 شتنبر الجاري. وسيعرض الفيلم السينمائي الجديد يوم الـ17 شتنبر الجاري بقاعة "روكسي" ضمن فعاليات المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، فيما سيكون متاحا للجمهور ابتداء من الـ28 من الشهر ذاته في كافة القاعات السينمائية المغربية. ويتناول فيلم "فاطمة.. السلطانة التي لاتنسى" مسار الكاتبة وعالمة الاجتماع المغربية فاطمة المرنيسي من خلال تسليط الضوء على كتاباتها المختصة بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي، إضافة إلى إبراز كفاحها في إطار المجتمع المدني من أجل المساواة والدفاع عن حقوق النساء. وعن اختياره للشخصية النسائية التي توفيت عام 2015، قال محمد عبد الرحمان التازي :”لا يخفى عليكم أنها شخصية بارزة في الميدان الثقافي والجمعوي، بحيث كتبت كتبا كثيرة وقدمت أوراقا وأوراشا عديدة في العديد من المناسبات والفضاءات، ومنها مدينة زاكورة، لذلك تم تصوير الشريط فيها”. وأوضح المخرج المغربي في تصريح سابق لجريدة “العمق”، أن “خطته دائما تبقى في الأفلام هي البحث في التراث والشخصيات المغربية سواء في الميدان السياسي أو الإجتماعي أو الثقافي”. مضيفا، “أن السينما لا بد لها أن تعمل على استحضار مواضيع لها علاقة بالذاكرة، لأنها تنفع الناس في الإطلاع على تاريخهم”. وتأسف المتحدث عن تغييب المخرجين المغاربة للشخصيات الوازنة في أعمالهم، قائلا: “بكل أسف أرى أن شخصيات مثل أحمد الطيب العلج، وأحمد الطيب الصديقي وغيرهم، لم يهتم السينمائيين المغاربة بحياتهم من أجل إبرازها في أعمال سمعية بصرية”. يشار إلى أن فاطمة المرنيسي، ابنة مدينة فاس، اشتغلت أستاذة لعلم الإجتماع، وعرفت بكتاباتها الكفاحية من أجل المساواة وحقوق النساء، كما سبق لها أن حصلت على جائزة  أمير أستورياس للآداب بإسبانيا، كما قامت بالعديد من الدراسات السوسيولوجية والأنثروبولوجية بالمغرب، رفقة مجموعة من المنظمات الرسمية والدولية.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة