"البام" يطرد مرشحه لجزئيات البرلمان بالبيضاء .. وشفيق يختار السنبلة

الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
قرر المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، "طرد" مرشحه للانتخابات الجزئية بمجلس النواب عن دائرة عين الشق بالدار البيضاء، والمزمع تنظيمها يوم 29 شتنبر 2022، لأسباب قالت مصادر من الحزب "إنها مجهولة". وكان مرشح "البام" عبد الحق شفيق، قد حصل على مقعد بمجلس النواب في انتخابات 8 شتنبر 2021، قبل أن يحرم منه بقرار من المحكمة الدستورية "لمخالفته قواعد العملية الانتخابية" للثامن شتنبر من العام الماضي. اسم عبد الحق شفيق الذي له شعبية كبيرة بدائرة عين الشق، كان يوفر حظوظا كبيرة لاسترجاع مقعد حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، وفق متتبعين للشأن السياسي المحلي، قبل أن يتم "طرده" ليختار الأخير الاستمرار في الترشح لذات المقعد، ولكن هذه المرة بقبعة حزب الحركة الشعبية. إلى ذلك، أشارت مصادر مطلعة لجريدة "العمق" أن سبب طرد شفيق يعود لصراعه مع منتخبين عن حزب التجمع الوطني للأحرار، الشيء الذي أغضب قيادات حزب "البام". وأكدت مصادر الجريدة، أن المكتب السياسي لحزب الجرار وبعد "طرده" لشفيق، تداول في آخر اجتماع له في اسمين اثنين لترشيحهما للانتخابات الجزئية لـ29 شتنبر الجاري عن دائرة عين الشق خلفا لشفيق، وهما كل من كنزة الشرايبي رئيسة مقاطعة سيدي بليوط والحداوي الغربي أحد أعيان الحزب المعروفين بالمنطقة. وأشارت المصادر التي تحدتث إليها "العمق"، إلى أن شفيق له حظوظ كبيرة في استرجاع مقعده البرلماني نظرا لشعبيته وحركيته بالمنطقة، لكن ستكون هذه المرة لصالح الحزب الذي اختاره عن المعارضة بدل حزب التحالف الحكومي "البام". جدير بالذكر، أن جريدة "العمق" حاولت الاتصال مرارا بالمرشح عبد الحق شفيق لأخذ رأيه من قرار "طرده" من حزب الأصالة والمعاصرة ورهاناته مع حزب الحركة الشعبية، إلا أن الهاتف ظل يرن بدون مجيب.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة