ابنة "البيضاوية": الأطباء أوقفوا "الشيميو" بعد انتشار السرطان .. والوزارة منحتنا 3 ملايين

ابنة
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
كشفت نوال، ابنة المغنية الشعبية خديجة البيضاوية، أن الأطباء أوقفوا علاج والدتها بالكيميائي بسبب عدم تجاوب جسدها معه وانتشار السرطان الذي كان على مستوى رئتها إلى أضلعها ورأسها. وأوضحت نوال في تصريح لجريدة "العمق"، أن الفنانة خديجة البيضاوية تعيش حاليا على الأدوية المسكنة للآلام بسبب مضاعفات المرض الخبيث الذي تعاني منه. وأضافت أن وزارة الشباب والثقافة قدمت دعما ماليا للفنانة الشعبية في غشت الماضي بقيمة ثلاثة ملايين سنتيم من أجل مساعدتها في تكاليف علاجها الباهضة، مشيرة إلى أنها تلقت وعدا منها بتقديم دعم آخر لها مستقبلا. ولفتت نوال، إلى أن الحملة التي أطلقها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قبل أسابيع من أجل مساعدة خديجة البيضاوية دفعت عددا من الفنانين إلى زيارتها وتقديم الدعم المعنوي والمادي أحيانا لها، لافتة إلى أن والدتها لا تلوم زملائها لأن لكل واحد منهم ظروفه الخاصة. يشار إلى أن الفنانة الشعبية المغربية خديجة البيضاوية تعيش منذ فترة طويلة أوقات عصبية بسبب تدهور حالتها الصحية نتيجة معاناتها من مرض سرطان الرئة. وفي اتصال هاتفي سابق مع جريدة "العمق"، كشفت نوال نجلة الفنانة خديجة البيضاوية، أن مرض السرطان ألزم الأخيرة الفراش منذ مدة طويلة حيث باتت تعاني من مضاعفاته التي لم يعد جسدها يتحملها. وعبرت نوال عن استيائها من التهميش الذي تعرضت له والدتها من قبل المسؤوليين عن المجال الفني بعد إصابتها بالسرطان، رغم علمهم بحالتها المادية الصعبة بسبب تكاليف علاجها الباهضة، مشيرة إلى أنها لم تتلقى يد المساعدة من أي أحد. وأشارت ذات المتحدثة، إلى أن الفنانة الشعبية تخضع لحصص العلاج الكيميائي بأحد المصحات الخاصة منذ فترة، وأن وضعها الصحي تدهور كيرا في الأيام الأخيرة. يذكر أن خديجة البيضاوية مغنية شعبية، تعد واحدة من رموز العيطة المغربية المرساوية. بدأت مسارها الفني بعد وفاة زوجها في منتصف السبعينات على يد العديد من شيوخ العيطة المغربية.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة