توالي أعطاب شبكة الماء بتامنصورت يتسبب في ضياع الماء لأشهر.. والعمران في قفص الاتهام

توالي أعطاب شبكة الماء بتامنصورت يتسبب في ضياع الماء لأشهر.. والعمران في قفص الاتهام
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
انتفض رفاق منيب بمدينة تامنصورت، على "الاختلالات" التي عرفتها شبكة الربط بالكهرباء والمياه وقنوات الصرف الصحي، والتي تتسبب في ضياع الماء الصالح للشرب لعدة أشهر، والاكتفاء المسؤولين بتدخلات "ترقيعية" في كل مرة. وأرجع الحزب الاشتراكي الموحد، فرع تامنصورت حربيل، في بيان له، توصلت جريدة "العمق" بنسخة منه، مسؤولية هذا الوضع تتحمله كل من مؤسسة العمران، وجماعة حربيل، والمكتب الوطني قطاع الماء الصالح للشرب، والسلطات المحلية، داعيا إياهم إلى "الحفاظ على الماء الصالح للشرب كمادة حيوية من الضياع". وأوضح حزب الشمعة، وفق المصدر ذاته، أن شبكة الماء الصالح للشرب تضررت بتراب مدينة تامنصورت التابعة إداريا لجماعة حربيل عمالة مراكش، وذلك بسبب كثرة الأعطاب بها دون تفاعل من طرف المقاولة المكلفة بإصلاح الأعطاب رغم الشكايات المتكررة للساكنة. وعبر الفرع المذكور عن استغرابه "توالي الأعطاب، وكثرتها بمدينة حديثة التأسيس، لم يتجاوز عمر شبكتها سواء الكهربائية أو المائية، وشبكة الصرف الصحي العقدين من الزمن، الأمر الذي يشكك في جودتها ومدى احترامها للشروط المنصوص عليها في دفاتر التحملات أثناء فترة الإنجاز". وقال ذات المصدر، إن أعضاء حزب الشمعة، وقفو في الكثير من الحالات بمجموعة من الأشطر خصوصا الشطر السابع والسادس والثالث والثامن على الخلل بها من خلال تداخل الشبكات الثلاث والاعتماد على مجاري الصرف الصحي كقنوات لنقل الماء أو أسلاك الكهرباء بالإضافة لإنشاء قنوات الربط وسط البقع السكنية ومسارات غير محمية ودون عوازل تكون هدفا سهلا لقطعها أثناء أشغال بناء الأساسات. وأرجع رفاق منيب أسباب هذا "الوضع الخطير"، لـ"غياب المراقبة والإخلال بدفاتر التحملات والعشوائية أثناء فترة بناء التجهيزات الأساسية لمدينة تامنصورت وتجهيز التجزئات". كما حمل مسؤولية هذه الاختلالات لـ"كل من مؤسسة العمران كحامل لتلك المشاريع، والمجلس الجماعي لحربيل، والمؤسسات المعنية بمراقبة الأوراش." هذا وطالب بالتدخل العاجل لفتح تحقيق يتعلق بجودة ما تم إنجازه من أشغال ربط وتجهيز الأشطر خصوصا الشطر السابع والسادس والثالث والتجزئات المحدثة مؤخرا كتجزئة الخير والحرية والزهراء وترتيب الجزاءات القانونية تجاه أي تقصير أو خلل شاب عملية تجهيز الاشطر والتجزئات المذكورة بالماء والكهرباء". مطالبين بتدارك الخلل الحاصل في دمج شبكة الماء والكهرباء بمجاري الصرف الصحي لخطورتها على صحة وسلامة الساكنة. كما دعا إلى التفاعل الجدي مع شكايات الساكنة المتعلقة بالأعطاب المسجلة بشبكة الماء الصالح للشرب من طرف من يدبر هاته الخدمة، وعدم ترك مادة حيوية عرضة للضياع لمدة أشهر في تناقض مع الشعارات المرفوعة رسميا الداعية لترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب وعدم تبديره. ونبه أيضا إلى الأسلاك العارية بمجموع مدينة تامنصورت لما يمكن أن تشكله من خطورة خصوصا على الأطفال، وإعادة هيكلة شبكة الإنارة العمومية بعموم المدينة وبالطريق الوطنية رقم 7 وتمديدها لتشمل المقطع الخطير، بالقرب من محطة التصفية العزوزية قنطرة واد تانسيفت. وأشار إلى أن السرقات المتتالية لأغطية بالوعات الصرف الصحي وشبكات الإتصال، مطالبا السلطات بحماية التجهيزات العمومية وتفكيك عصابات  يطالب بحماية التجهيزات العمومية وتفكيك عصابات الخردة والاتجار في البالوعات، وتعويض المسروقة منها، صونا لسلامة مستعملي الطريق.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة