نسخ أقمصة الأندية خارج القانون يسائل الجامعة وناد يلجأ للقضاء

نسخ أقمصة الأندية خارج القانون يسائل الجامعة وناد يلجأ للقضاء
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
أفاد مصدر مطلع لجريدة "العمق" أن نسخ أقمصة الأندية الرياضية من طرف شركات وأفراد لا يمتلكون حقوق طبع المنتوجات، بات يؤرق أندية البطولة الوطنية لكرة القدم ويلحق ضررا بمداخيل الفرق الوطنية. ووفق ما أورده مصدر جريدة "العمق" فإن مداخيل أندية عديدة تتضرر من نسخ أقمصتها وبيعها بثمن غير الثمن الذي يخصصه النادي للمنتوج الرياضي، مؤكدا أن للجامعة الملكية المغربية دور في حماية المنتوج الرياضي في سياق تأهيل القطاع. وزادت التجارة الإلكترونية من تنامي نسخ المنتوجات الرياضية بدون مراقبة تذكر، وهو ما يجعل معاناة جميع الأندية في تزايد كبير في الوقت الذي تخصص محلات للبيع من أجل ضخ مداخيل في خزينتها. وأوضح المتحدث ذاته، أن نادي حسنية أكادير يتجه إلى رفع دعوى قضائية ضد شركات أو أفراد قاموا بنسخ أقمصة النادي لهذا الموسم ويتم بيعها بأثمنة أقل، مما يضر بصورة النادي الحقيقية. وكان نادي حسنية أكادير لكرة القدم قد عن أعلن القميص الجديد لموسم 2022-2023 المنقوش برموز أمازيغية عتيقة توحي للهوية الثقافية للمدينة تبعا لطلب جماهير الفريق التي عبرت عن رغبتها في قميص يعكس هوية فريقهم. وأمام رغبة الأنصار في الحصول على قميص فرقهم يضيف مصدر "العمق"، ناشد جماهير الأندية بعدم تشجيع التجارة خارج القانون واقتناء أقمصة مزورة، على حد تعبيره، مؤكدا أن تشجيع الفريق لا يعني الحضور للملعب بل حماية تاريخه ومنتوجاته وحماية ملكيته الفكرية. وأشار المصدر ذاته، إلى أن الجامعة مطالبة بالتدخل لوقف نزيف السطو وسرقة المنتوجات الرياضية والإضرار بخزائن الأندية الوطنية، مشيرا إلى أنه كما تحمي حقوق البث من الطبيعي أن تتدخل لحماية المنتوجات الرياضية في حدود اختصاصاتها.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة