مؤسسة ورزازات الكبرى: استقبال سعيّد لزعيم البوليساريو خطوة عدائية

مؤسسة ورزازات الكبرى: استقبال سعيّد لزعيم البوليساريو خطوة عدائية
الخميس 1 يناير 1970 - 00:00
وصفت مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة إستقبال الرئاسة التونسية للرئيس المزعوم للجمهورية الوهمية، بمناسبة احتضان تونس لقمة طوكيو للتنمية في افريقيا “تيكاد8” بـ “الخطوة العدائية، الخطيرة والمرفوضة”، بإعتبارها تشكل استفزازا مباشرا للوحدة الترابية للمملكة. ونددت مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة في بلاغ لها، هذا الفعل العدائي غير المسبوق، الموجه ضد المغرب ووحدته الترابية، والذي يؤكد بالملموس تهور الرئاسة التونسية، وخرقها بشكلٍ بالغ لركائز العلاقات التقليدية المتميزة والمتينة التي لطالما ربطت تونس والمغرب وشعبيهما منذ ما قبل الاستقلال. وأشار الهيئة ذاتها، أنَّ اتخاذ الرئيس التونسي لخطوة من هذا النوع، والتي أكدت طقوسها البروتوكولية المبالغ فيها والموغلة في الاستفزاز اللامتناهي لمشاعر كل المغاربة من طنجة إلى الكويرة، هو خضوع صانعها لضغوطات وتأثيرات خارجية للأسف اعتادت بشكل ممنهج معاداة ومعاكسة المصالح الوطنية للمغرب منذ عقود. وأبرزت مؤسسة ورزازات الكبرى، بكل مكوناتها، أنها مساند لكل المواقف والإجراءات التي تتخذها المملكة المغربية وحريصة أشد الحرص على الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، للرد على مثل هذه السلوكات المستفزة، لتبقى الصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 0
اخر الأخبار
صوة وصورة