بنجلون: ماكرون مخطئ بزيارته لـ"جزائر العسكر".. وجنرال فرنسي: متفق تماما

بنجلون: ماكرون مخطئ بزيارته لـ
الثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 20:00
قال الكاتب المغربي، الطاهر بنجلون، إن إيمانويل ماكرون يرتكب خطأ بزيارته المرتقبة إلى "جزائر العسكر"، مضيفا أن ما يسميه ماكرون نفسه بـ"ريع الذاكرة" لن يعطيه شيئا. وأضاف بنجلون في مقال رأي نشره على صحيفة "لوبوان" الفرنسية، إن ماكرون في طريقه للتضحية بالتفاهم الجيد مع المغرب، على أمل الحصول من العسكر في الجزائر على تصرفات أفضل تجاه فرنسا. وزاد الكاتب المغربي، قائلا: إن "ماكرون مخطئ، لأن جزائر العسكر التي يصر هو نفسه على تسميتها بـ"ريع الذاكرة" لن تعطيه شيئا". وأردف قائلا: "سيحافظ على نظام الذنب حتى النهاية"، مضيفا أنه إذا قام ماكرون بهذه الرحلة إلى الجزائر، فإنه لم يفهم بعد آلية هذا النظام الذي لا يقدم أي تنازلات. وتفاعل بيير فويوم، وهو جنرال في الجيش الفرنسي، مع مقال الطاهر بنجلون، حيث أعاد نشر مقتطفات منه على حسابه بـ"لينكد إن"، معلقا بقوله: "أتفق تماما مع الطاهر بنجلون". وكان قصر الإليزيه، قد أعلن أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيجري زيارة رسمية للجزائر في الفترة من 25 إلى 27 غضت الجاري، وذلك بهدف إعادة إحياء الشراكة بين البلدين أو على الأقل السعي إلى تبديد الخلافات والتوترات. وتوترت العلاقات بين ماكرون وتبون العام الماضي عندما أدت تصريحات الرئيس الفرنسي بشأن تاريخ الجزائر إلى خلاف دبلوماسي مرتبط بالماضي الاستعماري الفرنسي للجزائر. واستدعت الجزائر سفيرها في فرنسا حينذاك، وقد عاد بعد نحو 3 أشهر. وفي نهاية المطاف، أعرب الرئيس الفرنسي عن "أسفه" للجدل الذي أثارته تصريحاته، في مسعى لاحتواء الأزمة.
اشترك في النشرة البريدية لتصلك آخر الأخبار
أضف تعليقك
بارسالك للتعليق انت توافق على قوانين مجتمع السفير
تعليقات الزوار 3
غزاوي - الأربعاء 24 أغسطس 2022 - 11:33
.../... تتمة 2/2 مجرد تساؤل. من يستطيع فك اللغز الجزائري !!!؟؟؟ جاء في المقال ما نصه: "إذا قام ماكرون بهذه الرحلة إلى الجزائر، فإنه لم يفهم بعد آلية هذا النظام الذي لا يقدم أي تنازلات" انتهى الاقتباس. صدق الطاهر بن جلون، وليس فرنسا فقط التي لا تفهم آلية النظام الجزائري، بل حتى الملك محمد السادس وحاشيته وندماؤه، الذين ورطوا أنفسهم مع الجزائر بسبب عدم فهم ألية النظام الجزائري وأصبحوا يبحثون عن وسيط " بالشمعة" لعله يستطيع ترميم بعض ما أفسدوه. وبالعودة إلى مذكرات السفير الفرنسي سالفة الذكر، جاء فيها في موضوع فهم آلية النظام الجزائري ما نصه: "بعد ثماني سنوات من التواجد فيها، لا تزال الجزائر غامضة، على الأقل بالنسبة لي... لقد احتللنا الجزائر لمدة 132 سنة وخضنا معها حربا لمدة 7 سنوات لكن لا يوجد إلا عدد قليل من الفرنسيين الذين يقصدون الجزائر عكس تونس والمغرب وهذا يؤكد أن الفرنسيين لا يعرفون الجزائر”انتهى الاقتباس. مع ملاحظة مهمة، ليس فقط الطاهر بن جلون، فكثير من العرب أصبحوا يلومون الجزائر لأنها لا تقدم التنازلات، لا سيما في مواقفها ومبادئها وسيادة قراراتها، وذلك يحسب لها لا عليها ولو أغضب أصدقاؤها وأشقاؤها.
غزاوي - الأربعاء 24 أغسطس 2022 - 11:32
.../... تتمة 1/2 مجرد تساؤل. لماذا يضحي ماكرون بالمغرب !!!؟؟؟ وما يثبت هذا التحول قول بن جلون في مقال الحال ما نصه: "الرئيس الفرنسي ( بل فرنسا ) مهووس (ة) بالجزائر" انتهى الاقتباس. ببساطة لأن فرنسا تجد مصالحها في الجزائر أكثر من المغرب، وفرنسا تستطيع أن تستغني عن المغرب ولا يستطيع المغرب أن يستغني عنها، عكس الجزائر تماما. بعد ثماني سنوات قضاها كسفير سابق لفرنسا في الجزائر قال كسافيي دريانكور في مذاكراته المعنونة: ”اللغز الجزائري: أوراق سفارة في الجزائر” ما نصه: "أن الجزائر بالنسبة للفرنسيين لا تقل أهمية عن ألمانيا من حيث التاريخ المشترك والشراكة الاقتصادية”. انتهى الاقتباس. وينقل درايانكور تصريحا لموريس جوردو مونتاني، الأمين العام للسفارة عندما كان هو في الجزائر، قال فيه ما نصه: “بالنسبة لفرنسا ودبلوماسيتها، كان هناك بلدان مهمّان بشكل خاص ولأسباب مختلفة بالطبع: ألمانيا والجزائر. لذلك يجب أن نكون منتبهين لعلاقاتنا مع هذين الشريكين الرئيسيين”. انتهى الاقتباس. وقال في أحد تصريحاته ما نصه: Les Algériens «savent faire plier leurs interlocuteurs, dont nous sommes évidemment», ما معناه: "الجزائريون يعرفون يركعون محاوريهم ونحن منهم طبعا" ..../... يتبع
غزاوي - الأربعاء 24 أغسطس 2022 - 11:32
مجرد تساؤل. هل هناك تفاهم بين فرنسا والمغرب !!!؟؟؟ جاء في المقال على لسان بن جلون ما نصه: " إن ماكرون في طريقه للتضحية بالتفاهم الجيد مع المغرب" انتهى الاقتباس. الأستاذ بن جلون نفسه ، وهو من أبرز المدافعين عن العلاقات الفرنسية المغربية، كتب مقالا نشرته نفس جريدة "لوبوان"، بتاريخ:07/12/2021، تحث عنوان:" فرنسا والمغرب: العلاقات ليست كما كانت عليه من قبل ... "، جاء في خلاصته ما نصه: أقتبس: " Le fait est que la politique de la France à l’égard du Maroc a changé." ..../... يتبع
اخر الأخبار
صوة وصورة